كيف تستثمر في الصناديق المشتركة في المملكة العربية السعودية؟

دليل مفصل لمساعدتك على الاستثمار في صناديق الاستثمار في المملكة العربية السعودية دون أي متاعب!

أريج محمد التركي
مؤسس نخلة‎
May 13, 2022

أنشأت المملكة العربية السعودية سوقها المالي "تداول" عام 2007. تسمح اللوائح الصارمة في الدولة للمؤسسات المالية المعترف بها فقط بالتداول في البورصة. ومع ذلك وعلى الرغم من انخفاض أسعار النفط، فإن "تداول" يعد أكبر سوق لرأس المال في الشرق الأوسط والأكثر انتشارًا في دول مجلس التعاون الخليجي. والمثير للدهشة أنه لا يوجد في تداول سوى 150 شركة مدرجة، وأكبرها شركة النفط الحكومية أرامكو السعودية.

افتُتحَ سوق الأسهم السعودي للاستثمارات الأجنبية منذ عام 2015. إن جميع العروض في تداول، بما في ذلك الصناديق المشتركة متوافقة مع الشريعة الإسلامية. تقدم المملكة شرق الأوسطية-كونها رائدة في الاقتصاد المزدهر- فرصًا فريدة للمستثمرين لكسب عوائد في سوق الأوراق المالية. دعونا نلقي نظرة على الصناديق المشتركة في المملكة العربية السعودية.


ما هو رأس المال المشترك؟

على الرغم من أن الصناديق المشتركة تبدو معقدة ومربكة للكثيرين، إلا أنها في الواقع مجموعة من الأموال يتم جمعها من عدة مستثمرين مختلفين واستثمارها في أنواع مختلفة من الأوراق المالية. يشرف على مجموعة الأموال مدير أموال محترف أو مدير صندوق يقوم باستثمارات جماعية في السوق لتحقيق مكاسب رأسمالية للمستثمرين.

تعتبر الصناديق المشتركة مناسبة للمستثمرين الذين لا يملكون مبالغ كبيرة للاستثمار أو ليس لديهم فهم كامل للسوق ولكنهم يريدون تنمية ثرواتهم. تسمح الصناديق الائتمانية مثل رؤوس المال المشتركة للأفراد بالمشاركة في سوق الأوراق المالية وإدارة أوراقهم المالية (السندات والأسهم وأدوات سوق المال والأصول الأخرى) بشكل احترافي من خلال موظفين مؤهلين لديهم معرفة بالسوق.

يحتفظ الصندوق المشترك بمحفظة تتوافق مع الأهداف الاستثمارية للأطراف المعنية. يتم تقسيم العائدات بالتناسب بين جميع المستثمرين. يجب فهم شيء واحد أساسي هو أن الصندوق المشترك هو شركة واستثمار في الوقت نفسه.

تُحدد قيمة الصندوق المشترك من خلال أداء الأوراق المالية التي يشتريها. لذلك فعندما يشتري المستثمر وحدة أو حصة صندوق مشترك، فإنه يقوم أساسًا بشراء أداء المحفظة أو جزء صغير من قيمة المحفظة بالكامل.

يختلف الاستثمار في أسهم الصناديق المشتركة عن الاستثمار في البورصة، وذلك لأن أسهم الصناديق المشتركة، على عكس البورصة، لا تمنح أصحابها حقوق التصويت. تمثل حصة الصندوق المشترك بدلاً من ذلك استثماراتٍ في العديد من الأسهم أو الأوراق المالية الأخرى على خلاف الملكية الواحدة فقط.

يُطلق على سعر السوق لحصة صندوق مشترك واحد اسم NAV أو صافي قيمة الأصول لكل وحدة. يعادل صافي قيمة الأصول للصندوق القيمة السوقية المجمعة لجميع الأوراق المالية التي تحتفظ بها الشركة مقسومة على إجمالي عدد الأسهم القائمة.

يتم عادةً شراء أسهم الصناديق المشتركة أو استردادها وفقًا لصافي قيمة الأصول الحالية للصندوق ولا تتغير خلال ساعات السوق. يتم بدلاً من ذلك تسوية صافي قيمة الأصول بعد كل يوم تداول. وبالتالي يتغير سعر الصندوق المشترك بالمثل عند تسوية NAVPS.

أنواع الصناديق المشتركة

توفر الصناديق المشتركة مجموعة متنوعة من خيارات الاستثمار عبر النطاق المالي، وذلك لاختلاف أهداف الاستثمار من مستثمر إلى آخر– فقد تهدف إلى تأمين تكاليف ما بعد التقاعد أو المال لتعليم الأطفال أو الزواج وشراء منزل، وما إلى ذلك – وكذلك اختلاف المنتجات المطلوبة لتحقيق هذه الأهداف.

يتم تصنيف جميع شركات الصناديق المشتركة إلى فئات مختلفة بناءً على الأوراق المالية التي اختاروها لمحافظهم الاستثمارية ونوع العوائد التي يريدونها. فيما يلي الأنواع الأساسية لصناديق الاستثمار المشتركة التي يمكنك الاستثمار فيها:

● صناديق الأسهم


تستهدف صناديق الأسهم في المقام الأول أسهم الشركات المختلفة. تحظى صناديق الأسهم بشعبية نظرًا لقدرتها على تحقيق عائد استثمار أفضل من الأنواع الأخرى من الأوراق المالية. تخضع جميع الأسهم الأصول المتعلقة بالأسهم لمخاطر السوق، ومع ذلك تختلف ملامح المخاطر لأشكال مختلفة من الأوراق المالية.

تعتمد إحدى ميزات المخاطر الرئيسية لحقوق الملكية على حجم الشركة أو رسملة السوق. تُحسب القيمة السوقية للشركة بضرب سعر السوق لأسهمها في عدد الأسهم الموجودة.


يمكن في إطار صناديق الأسهم أن تكون الشركة صغيرة أو متوسطة أو كبيرة أو متعددة أو كبيرة ومتوسطة. تندرج الشركات التي تستثمر الأسهم المئة الأولى تحت رأس المال الكبير والتي تستثمر في الأسهم 101 إلى 250 تحت رأس المال المتوسط والتي تستثمر في الأسهم 251 الأولى تحت اسم الشركات الصغيرة.


تعتبر الصناديق المشتركة التي تستهدف الأسهم عبر مختلف رؤوس أموال السوق صناديق رؤوس الأموال متعددة. توفر شركات الصناديق الكبيرة والمتوسطة حقوق ملكية متساوية بين الصناديق ذات رؤوس الأموال المتوسطة والكبيرة لتقديم عوائد عالية. يمكن تصنيفها أيضًا اعتمادًا على نهج الاستثمار إلى ذات توجه داخلي أو نمو قوي أو قيمة أو ذات عائد توزيع للأرباح... إلخ. تستخدم غالبية صناديق الأسهم استراتيجية استثمار نشطة، مما يعني أن مدير الصندوق المعين يحدد تكوين المحفظة.


  ● صناديق الدخل الثابت:


تركز الصناديق المشتركة ذات الدخل الثابت على ضمانات الدين مثل السندات الحكومية والسندات. تكون سندات الدين ذات مخاطر سوق متفاوتة؛ فالاستثمار مثلًا في سندات الدين الحكومية ينطوي على مخاطر منخفضة للغاية، في حين أن الاستثمار في سندات الشركات الخاصة سيكون له مخاطر أكبر. ومع ذلك تعتبر الصناديق ذات الدخل الثابت صناديق استثمار منخفضة المخاطر.


تدفع الشركة في هذه الصناديق معدل عائد ثابت مقابل دخل فائدة يتم توزيعه بين جميع المالكين. يعتبر صندوق الدخل الثابت أداة قوية للمستثمرين الذين يرغبون في الاستثمار في الأوراق المالية ذات المخاطر المتوسطة على مدى سنة أو سنتين أو أكثر. عادةً ما تتفوق هذه الصناديق في الأداء على شهادات الإيداع واستثمارات سوق المال من حيث عائد الاستثمار.

● صناديق المؤشرات:


هناك مخططات الصناديق المشتركة التي صُمم تكوين حافظتها على غرار مؤشر معين. يشير مصطلح "صندوق المؤشر" إلى شكل من أشكال الصناديق المشتركة أو الصناديق المتداولة في البورصة التي تهدف إلى تكرار عوائد مؤشر السوق.


تفضل هذه الصناديق المدارة بشكل منفعل الاستثمار في الشركات ذاتها حسب المؤشر الذي تتبعه. هذا يعني أنها تسعى إلى تحسين المكاسب طويلة الأجل عن طريق عدم شراء الأسهم وبيعها بشكل متكرر. غالبًا ما يهدف الصندوق المدار بشكل نشط من ناحية أخرى إلى التفوق على السوق (عادةً ما يتم قياسه بواسطة نوع من المؤشرات) من خلال إجراء عمليات استحواذ ومبيعات أكثر تكرارًا.


تعتبر صناديق المؤشرات منخفضة التكلفة لأنها لا تتطلب إدارة أنشطة من جانب مدير الصندوق. يمكن لصناديق المؤشرات أن تتبع مؤشر السوق بعدة طرق. تستثمر بعض الشركات على سبيل المثال في جميع الأصول في مؤشر السوق، بينما تستثمر شركات أخرى في مجموعة فرعية فقط من الأوراق المالية في مؤشر السوق.


  • الصناديق المتوازنة


تُعرف الصناديق المتوازنة باسم صناديق تخصيص الأصول. وهي في الأساس مزيج من فئات الأصول كالسندات أو الأسهم أو أدوات سوق المال أو الاستثمارات البديلة. تستثمر الصناديق المتوازنة بنسبة ثابتة في معظم الحالات مثلًا 60٪ أسهم و40٪ سندات.


تستخدم الصناديق الأخرى أسلوب تخصيص ديناميكي لتلبية احتياجات المستثمرين المختلفين. قد يشمل ذلك الاستجابة لظروف السوق والتغيرات في دورة الأعمال.

● صناديق أسواق المال:


تعدُّ صناديق أسواق المال صناديقَ استثمار مشتركة ذات دخل ثابت تستثمر في ديون حكومية أو مصرفية أو ديون شركات وتكون عالية الجودة وقصيرة الأجل. على الرغم من أن العوائد منخفضة نسبيًا، إلا أن صناديق أسواق المال تتكون من أدوات دين قصيرة الأجل خالية من المخاطر مثل سندات الخزانة الحكومية.


● صناديق السندات:


إن صناديق السندات أكثر الصناديق المشتركة ذات الدخل الثابت انتشارًا، حيث يُدفع مبلغ محدد مسبقًا للمشاركين على استثمارهم الأولي. تستثمر صناديق السندات، على عكس الأسهم، في ديون الحكومة والشركات. تعتبر صناديق السندات أكثر أمانًا من الأسهم من ناحية الاستثمار، إلا أنها توفر إمكانات أقل للنمو من صناديق الأسهم.

لماذا يجب أن تستثمر في صناديق الاستثمار في المملكة العربية السعودية؟

تزخر المملكة العربية السعودية بالإمكانيات والفرص باعتبارها اقتصادًا متناميًا لمجموعة العشرين G20.  تعد البورصة السعودية حاليًا بفضل سوق الصناديق المشتركة القوي الأولى بين أقرانها في دول مجلس التعاون الخليجي. تعني القائمة المتزايدة من الأصول والمنتجات أن هناك ما يناسب الجميع.

يعتبر سوق الصناديق المشتركة رهانًا آمنًا للمستثمرين الجدد الذين لديهم شهية للاستثمارات عالية المخاطر. هناك مجال واسع أيضًا لتنويع المحفظة بأنواع مختلفة من فئات الأصول. يتم دعم "تداول" من خلال الاقتصاد المستقر والموارد المالية المحدودة والنظام المالي المنظم جيدًا. يعتبر الوقت الحالي أفضل وقت للاستثمار في الصناديق المشتركة في المملكة العربية السعودية.

كيف أستثمر في صناديق الاستثمار المشتركة عبر الإنترنت في المملكة العربية السعودية؟

فيما يلي كيفية الاستثمار في الصناديق المشتركة عبر الإنترنت في المملكة العربية السعودية:

● حدد هدف الاستثمار الخاص بك:

يجب أن تضع في اعتبارك أهدافًا مالية وميزانية وفترة راحة واضحة ومحددة جيدًا. ستساعدك هذه الأهداف على تحديد مقدار الأموال التي يمكنك تخصيصها للاستثمار. يجب أن تستثمر أيضًا على أساس تحملك للمخاطر.

● اختر نوع الصندوق:

تحتاج إلى تضييق نطاق خياراتك نظرًا لوجود أنواع مختلفة من الصناديق المشتركة. يجب أن يتوافق الصندوق المشترك مع أهداف عائدك. عادةً ما يكون الصندوق المتوازن أو صندوق الديون مثاليًا للمستثمرين لأول مرة.

● القائمة المختصرة لصندوق الاستثمار المشترك الأمثل:

من الضروري تحليل وتقييم مخططات الصناديق المشتركة وتحليلها وتقييمها من أجل اختيار أفضل استثمار نظرًا لوجود مجموعة متنوعة منها. يجب أن تفكر في بيانات اعتماد مدير الصندوق ونسبة المصاريف ومكونات المحفظة والأصول الخاضعة لإدارتها.

● تنويع المحفظة الاستثمارية:

يجب أن تستثمر في العديد من الصناديق المشتركة لتنويع محفظتك وكسب عوائد معدلة حسب المخاطر. تتيح لك محفظة الصناديق التنويع عبر فئات الأصول وأنواع الاستثمار وسيساعدك ذلك على تقليل المخاطر.

● افتح حساب مصرف صافٍ:

يجب أن تكون الخدمات المصرفية عبر الإنترنت ممكّنة في حسابك المصرفي من أجل الاستثمار في الصناديق المشتركة. تقبل الصناديق المشتركة أيضًا بطاقات الخصم والشيكات للاستثمارات، ولكن القيام بذلك من خلال صافي الخدمات المصرفية وسيلة أكثر مباشرة وأسرع وآمنُ لإجراء الاستثمارات.

  • أبقِ مستنداتك جاهزة:

تحتاجُ مستندات مناسبة لتتمكن من الاستثمار في الصناديق المشتركة، لذا تأكد من أن مستنداتك جاهزة ومتوافقة مع اللوائح السعودية.

اتبع الخطوات الواردة أدناه لفتح حسابك على نقلة Nakla وبدء رحلتك الاستثمارية:

● افتح حساب على الإنترنت مع نقلة Nakla.

  • أكمل جميع الإجراءات الشكلية اللازمة.
  • أدخل بياناتك الشخصية حسب المطلوب.
  • حدد واذكر الصندوق / الصناديق التي تريد الاستثمار فيها.
  • حدد صندوقًا معين وحول المبلغ المحدد.
  • ضع إجراءات ثابتة مع البنك الذي تتعامل معه من أجل خطة الاستثمار.

الخاتمة

أجرِ بحثك وافهم اللوائح المحلية بغض النظر عن نوع صندوق الاستثمار المشترك الذي تستثمر فيه. ستحتاج من أجل التداول في تداول إلى مساعدة وسيط أو بنك استثماري لمساعدتك على التنقل في السوق. يمكنك تحقيق مكاسب كبيرة في السوق وتجنب الخسائر باختيار الشريك المناسب.

الأسئلة الشائعة

● هل من الأفضل الاستثمار في الصناديق المشتركة أو الأسهم؟

إن كون الصناديق المشتركة أفضل من الأسهم أو العكس أمر شخصي. عندما يتعلق الأمر بالأسهم، فأنت وحدك المسؤول عن اختيار الأسهم. يتمتع الأشخاص الذين يستثمرون في الصناديق المشتركة من ناحية أخرى بميزة إدارة محافظهم الاستثمارية من قبل مدير صندوق محترف. يجب أن تكون مشاركًا نشطًا في سوق الأوراق المالية لإجراء استثمارات مربحة في الأسهم مع معرفة متعمقة بأحدث الاتجاهات. تعد الأسهم لذلك خيارات جيدة للأشخاص الذين لديهم خبرة واسعة ومعرفة بالسوق. تعد الصناديق المشتركة في الوقت نفسه أكثر ملاءمة للمستثمرين غير المتمرسين وغير النشطين.

● كيف يستثمر المبتدئون في الصناديق المشتركة؟

يجب على المبتدئين في الاستثمار في الصناديق المشتركة فهم السوق قبل وضع أموالهم فيه. هناك أنواع عديدة من الصناديق في السوق تخدم أغراضًا مختلفة. يجب عليك اختيار النوع المناسب الذي يلبي احتياجاتك الاستثمارية. حدد صندوقًا مشتركًا يقدم أفضل الحوافز ويلبي متطلباتك بمجرد تحديد النوع. يعد تقييم محفظة الأصول وبيانات الاعتماد والتفاصيل الهامة الأخرى أمرًا ضروريًا قبل اختيار صندوق مشترك. يمكنك التسجيل في منصة استثمار تم التحقق منها وتقديم المستندات الخاصة بك وتحديد المبلغ الذي ترغب في استثماره.

● ما هو أفضل صندوق استثمار للمبتدئين؟

لجميع الصناديق المشتركة مخاطر سوق مرتبطة، لذا فإن تحديد أفضل صندوق استثمار مشترك للمبتدئين يعتمد حقًا على أهداف المستثمر الفردي وتحمله للمخاطر. تشمل الصناديق المشتركة منخفضة المخاطر الصناديق الكبيرة وصناديق السندات وصناديق الدخل الثابت. من الضروري أيضًا قراءة الشروط والأحكام قبل التسجيل في أي صندوق مشترك. إن القاعدة الأساسية لأي استثمار هي استثمار ما لا تمانع من خسارته فقط.

● هل تجعلك الصناديق المشتركة ثريًا؟

نعم، يمكن أن تساعدك الصناديق المشتركة على الثراء. إن الهدف الأساسي للصندوق المشترك هو تزويد المستثمرين بمكاسب رأس المال. ومع ذلك، يجب أن تكون على دراية بتقلبات السوق وأن تفهم كيفية عمل الصناديق المشتركة. إذا كنت ترغب في الحصول على عائد استثمار سريعًا، فتذكر أن المخاطر المصاحبة ستكون أعلى. إذا كنت ترغب في البقاء في الجانب الأكثر أمانًا، فستكون عوائد هذه الأموال أقل نسبيًا.


أهم المقالات

ألق نظرة على أحدث الأخبار المواد

أنشئ حسابًا مجانًا وابدأ على الفور.

الآن، ماذا تنتظر، حان الوقت لاستثمار أموالك اليوم.

Thank you! Your submission has been received!
Oops! Something went wrong while submitting the form.