مقارنة بين الصندوق الاستثماري المتداول في البورصة مع صندوق الاستثمار المشترك

أريج محمد التركي
مؤسس نخلة‎
May 31, 2022

يُرجح أن يقترح مستشارك المالي صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة وصناديق الاستثمار المشتركة عندما يتعلق الأمر باستثمار أموالك التي اكتسبتها بعد عناء طويل. ربما يؤدي التشابه بين الأداتين الماليتين إلى تضليل المستثمر بسهولة. وبالرغم من ذلك فالخصائص النوعية تجعل كلًا من صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة وصناديق الاستثمار المشتركة مختلفتين عن بعضها البعض.

لا يملك العديد من المتداولين الخيار عندما يتعلق الأمر بانتقاء إحدى الطريقتين. ويمكنك بالرغم من ذلك الاستفادة منهما معًا وبشكل استراتيجي لتطوير محفظة استثمارية. يعتمد هذا الأمر كليًا على أهدافك المالية وفترة الاستثمار.

نظرة عامة حول الصندوق الاستثماري المتداول في البورصة وصندوق الاستثمار المشترك

تُعرَّف صناديق الاستثمار المشتركة بأنها خطط استثمار مدارة بنشاط تجمع الأموال من عدة مشاركين وتنفقها في مقتنيات واسعة. تستثمر الصناديق المشتركة في مجموعة ضخمة من أوراق الاستثمار المالية، بما في ذلك الأسهم المتداولة وسندات الخزانة وسندات المديونية والأصول الأخرى. تحتوي كل خطة على قيمة صافية محددة مسبقًا للأصول تحسب من خلال قسمة الميزانية الكبيرة للصندوق المشترك على مجموع المساهمين.

يتعامل مدراء أو فرق الصندوق الخبراء باحتراف مع معظم صناديق الاستثمار المشتركة. يتخذون قرارات حاسمة لشراء وتداول الحصص أو أي أوراق مالية أخرى داخل هذا الصندوق بهدف التفوق في السوق ومساعدة مستثمريهم في جني الأرباح. عادةً ما تكون هذه الأموال أكثر تكلفة حيث أنها تتطلب المزيد من الوقت والجهد والعمالة لجمع البيانات واختبار الأوراق المالية.

الصندوق الاستثماري المتداول في البورصة

يوصف الصندوق المتداول في البورصة بأنه صندوق استثمار يجري تداوله في سوق المال. الأصول التي تملكها الصناديق المتداولة في البورصة هي الأسهم والبضائع وسندات الخزانة. يجري تداولها بمقابل تكلفة مماثلة لقيمة الأصل الصافية (NAV) المتعمدة حسب يوم التداول.

هناك العديد من صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة التي تتبع مؤشر سندات الخزانة أو مؤشر سوق الأسهم. قد تتقلب قيمة الصندوق الاستثماري المتداول في البورصة (ETF) على مدار اليوم. فهي أقل تكلفة وهي تبدي أداءً متفوقًا للتدفق النقدي مقارنةً بالأسهم المتداولة للصناديق المشتركة. يمكن استخدام صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة لتحقيق مجموعة متنوعة من الأهداف، بما في ذلك الوقاية والمراجحة وغيرها الكثير.

صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة مقارنةً بصناديق الاستثمار المشتركة: أوجه التشابه الرئيسية

يوفر كلاهما التنويع

نظراً لأن صناديق الاستثمار المشتركة وصناديق الاستثمار المتداولة في البورصة هي عبارة عن مجموعة من الحصص المتعددة، فإن كلاهما يكسبان من التنويع. نتيجة لذلك فإذا كان أداء أحد الأسهم ضعيفًا هناك دائمًا احتمال أن يتفوق أداء السهم آخر بشكل جيد. يسمح لك ذلك بتلافي المخاطر المحدقة بك. التنويع يجعل صناديق الاستثمار المشتركة وصناديق الاستثمار المتداولة في البورصة أقل خطورة من الاستثمار في الأوراق المالية الفردية.

يوفر كلاهما مجالًا واسعًا من فرص الاستثمار

توفر صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة وصناديق الاستثمار المشتركة الوصول إلى مجموعة متنوعة من الأسهم المتداولة والسندات المحلية والأجنبية. يمكنك عمومًا الاستثمار (في صندوق سوق كامل على سبيل المثال) وعلى وجه التحديد (في صندوق أسهم عالي الربحية أو في صندوق متخصص) أو في مكان ما بينهما. يعود كل ذلك إلى أهدافك المحددة ونهجك في الاستثمار.

يتبع كلاهما منهجيات الاستثمار السالب

تستخدم كل من صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة وصناديق الاستثمار المرتبطة بمؤشرات منهج الاستثمار السلبي الذي يحصلان من خلاله على فرصة متساوية تقريبًا للاستثمار في الأصول كما هو الحال بالنسبة للمؤشرات التي يقتفيان أثرها. يعني هذا أن الصندوق سيكون له وزن مماثل لكل عنصر في المؤشر. يريد كلاهما عوائد السوق بتكلفة رخيصة.

يستقطب كلاهما مستثمرين من مختلف مجالات الاستثمار

تتمثل إحدى القواسم المشتركة بين صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة وصناديق الاستثمار المشتركة في أن الأموال تُجمع من العديد من المستخدمين في نفس الوقت وتستثمر في أوراق مالية مختلفة، والتي يمكن أن تكون أسهمًا أو ديونًا أو بضائع مثل الذهب. ثم يدير المحترفون هذا الصندوق.

يكوِّن كلاهما القيم الصافية للأصول (NAVs)

تكوِّن صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة (تمامًا كما هول الحال بالنسبة لصناديق الاستثمار المشتركة) القيم الصافية للأصول المحسوبة عند نهاية كل يوم. تحصل كلتا الأداتين الماليتين على قيمتهما من الأوراق المالية الأساسية التي تستثمر فيها. كما تُحسب القيم الصافية للأصول بطريقة مماثلة. يسلط النمو والانخفاض في القيم الصافية للأصول الضوء في كلا السيناريوهين على إنجازات صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة أو صناديق الاستثمار المشتركة.

يتعامل مدراء الصناديق المحترفون معهما

يتعامل الخبراء مع صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة وصناديق الاستثمار المشتركة. يختار هؤلاء الخبراء ويحللون الأسهم والأوراق المالية التي تُستثمر فيها الأموال، مما يوفر لك الوقت والجهد.

لا يزال مدراء الاستثمار متاحين لضمان عدم انحراف الصناديق عن مؤشراتها المحتملة، على الرغم من أن معظم هذه الصناديق هي عبارة عن صناديق مرتبطة بمؤشرات.

صناديق الاستثمار المشتركة وصناديق الاستثمار المتداولة في البورصة: الفرق الأساسي

صناديق الاستثمار المتداولة وصناديق الاستثمار المشتركة هي مفاهيم استثمار مختلفة تبدو متشابهة. فهما أصلين مختلفين تمامًا في الواقع على الرغم من أنهما يُذكران معًا بشكل شائع. تتألف كلتا الأداتين الماليتين من المئات من الأسهم المتميزة.

قد تختلف مع ذلك كيفية التعامل معها وتوظيفها في محفظة استثمارية بشكل كبير.

دعونا نلقي نظرة على الفروق بين صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة وصناديق الاستثمار المشتركة.

المتغيراتصناديق الاستثمار المتداولة في البورصةصناديق الاستثمار المشتركة
المرونةيمكنك تداول صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة بحرية في السوق وشرائها وبيعها حسب ما يلائمك. يُعرض سعر السوق لصناديق الاستثمار المتداولة في البورصة في الوقت الفعلي، تمامًا كما هو الحال بالنسبة لحصص الأسهم.يمكن شراء أو بيع صناديق الاستثمار المشتركة من خلال تقديم طلب إلى مؤسسة مالية. القيمة الصافية للأصول هي قيمة سهم واحد في صندوق استثمار مشترك.
إجراء البيع والشراءيجري تداول صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة على مدار يوم التداول، وتختلف قيمتها خلال هذه الفترة.يجري تداول صناديق الاستثمار المشتركة عند إقفال القيمة الصافية للأصول في ذلك اليوم المحدد.
العمولاتيتعين على المستثمرين دفع رسوم بيع وشراء الوحدات وفقًا للأنظمة، نظراً لأن صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة يجري تداولها في السوق تمامًا مثل الأسهم الأخرى.لا يتوجب عليك دفع أي عمولة للتداول أثناء الاستثمار في الصناديق المشتركة.
النفقات التشغيليةخفضت صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة النفقات التشغيلية.تختلف النفقات التشغيلية لهذه الأداة المالية.
الاستفادة الضريبيةتمنح صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة مستخدميها مزايا ضريبية. ذلك بفضل طريقة إنشائها واستهلاكها.أما بالنسبة إلى صناديق الاستثمار المشتركة فإن لديها التزامات ضريبية أكبر نسبيًا من صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة.
فترة الاحتفاظلا يوجد في صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة وقتًا محدوداً للاحتفاظ بالأسهم، وبالتالي يمكن للمستثمرين تداول الاستثمار متى اختاروا ذلك.يوجد في صناديق الاستثمار المشتركة فترة احتفاظ مدتها ثلاثة سنوات (كما في مخططات الادخار المرتبط بالحصص). لا يُسمح بسحب الحصة خلال هذه المدة. قد تتراوح هذه المدة بين 9 أيام إلى 3 سنوات بناءً على الخطة المختارة.
تكلفة المعاملةيبدو أن هناك تكلفة إضافية تُعرف باسم "فرق السعر بين العرض والطلب" عند التعامل مع صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة.غالبًا ما يكون مبلغ المعاملة مهملًا بالمقارنة مع صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة عندما تخطط للاستثمار في هذه الأداة المالية.
المؤشرتحاول صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة أن تعكس تقلبات الأسعار وعوائد المؤشر. يجري ذلك عن طريق إنشاء محفظة استثمارية قابلة للمقارنة بمكونات المؤشر.تتبع صناديق الاستثمار المشتركة المؤشرات ولكن يتحكم الخبراء بها. يجري اختيار الأصول بحيث تتفوق على المؤشر وتؤدي إلى نتائج عالية.
السيولةتتمتع صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة بمزيد من السيولة لأنها لا ترتبط بحجم تداولها اليومي.تتمتع صناديق الاستثمار المشتركة بسيولة أقل مقارنةً بصناديق الاستثمار المتداولة في البورصة.
الحد الأدنى من النفقاتلم يُذكر وجود مبلغ محدد تحتاج إلى إنفاقه عند اختيار الاستثمار في صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة.يُشار إلى الحد الأدنى للمبلغ المطلوب إنفاقه في صناديق الاستثمار المشتركة بالنسبة لمعظم الصناديق.

خاتمة

اكتسبت صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة شعبية هائلة مؤخراً كبديلٍ اقتصادي مثالي لصناديق الاستثمار المشتركة على الرغم من أن كليهما موجه للمستثمرين الفرديين. توفر صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة رسومًا أرخص مع عدم وجود حد أدنى لمتطلبات الإنفاق (بخلاف تكلفة السهم الفردي). توفر صناديق الاستثمار المشتركة خيارات رائعة وفرصة للتغلب على السوق على الرغم من تفوق صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة.

الأسئلة الشائعة

الاستثمار في الصندوق الاستثماري المتداول في البورصة أو في صندوق الاستثمار المشترك أيهما أفضل؟

الفرق الأساسي بين صندوق الاستثمار المشترك والصندوق المتداول الإلكتروني هو أن الأخير يوفر السيولة خلال اليوم. وبالتالي فإذا كانت الخبرة للتداول كما في حالة الأسهم أمراً بالغ الأهمية بالنسبة لك، فقد يكون الصندوق المتداول إلكترونيًا خياراً رائعًا.

هل الصناديق الاستثمارية المتداولة في البورصة أكثر خطورة من صناديق الاستثمار المشترك؟

تعتبر صناديق الاستثمار المشتركة وصناديق الاستثمار المتداولة في البورصة (ETFs) استثمارات معقولة مقارنة بالحصص والسندات الفردية. في حين أن جميع الاستثمارات تنطوي على قدر من المخاطرة، فإن صناديق الاستثمار المشتركة وصناديق الاستثمار المتداولة في البورصة لديها نفس المستوى من المخاطرة تقريبًا. يعتمد ذلك على صندوق الاستثمار المشترك أو صندوق الاستثمار المتداول في البورصة الذي تستثمر فيه بالتحديد.

هل صناديق الاستثمار المشتركة أكثر سيولة من الصناديق الاستثمارية المتداولة في البورصة؟

لا فصناديق الاستثمار المشتركة أقل سيولة من الصناديق الاستثمارية المتداولة في البورصة. صناديق الاستثمارية المتداولة في البورصة أكثر سيولة حيث أنه يجري تداولها على غرار الأسهم في سوق المال. يمكن شراؤها بنفس الطريقة تمامًا مثل الأسهم. لا يتوجب عليك المرور عبر العديد من عائلات الصناديق وعمليات الاستهلاك الخاصة بها.

ما هو وجه الاختلاف بين الصندوق الاستثماري المتداول في البورصة والسهم؟

صندوق الاستثمار المتداول في البورصة هو عبارة عن مجموعة من الاستثمارات الواسعة مثل الأسهم وسندات الخزانة والأدوات الأخرى، في حين أن الأسهم هي نوع واحد فقط من الأدوات. تبيع إدارة الصندوق بعد ذلك حصص هذه الأصول للمستثمرين. بالإضافة إلى إن الاستثمار في صندوق استثمار متداول في البورصة ينطوي على مخاطر أقل لأنه متنوع. من ناحية أخرى فقد تكون الأسهم أكثر خطورة، خاصة إذا استثمرت كل أموالك في سهم واحد.

أهم المقالات

ألق نظرة على أحدث الأخبار المواد

أنشئ حسابًا مجانًا وابدأ على الفور.

الآن، ماذا تنتظر، حان الوقت لاستثمار أموالك اليوم.

Thank you! Your submission has been received!
Oops! Something went wrong while submitting the form.